جماعة خنيفرة تترحم على الطفل ريان أورام قبل التداول في جدول أعمال دورة فبراير العادية

img

عقدت جماعة خنيفرة يوم الاثنين 07 فبراير 2022 دورة عادية، افتتحت بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة ترحما على روح الطفل الفقيد ريان أورام الذي التحق بالرفيق الأعلى في حادث السقوط ببئر بقرية إغران نواحي شفشاون، مع تقديم العزاء لأهله وذويه.

وقد حضر أشغال هذه الدورة إلى جانب أغلبية المجلس الجماعي لخنيفرة ومعارضته ممثل السلطة المحلية في شخص باشا مدينة خنيفرة وممثلي بعض المصالح الخارجية.

هذا واستهل السيد رئيس المجلس الجماعي أشغال الدورة، بعد الترحم على الطفل ريان وتعزية ذويه، باستعراض جدول أعمال الدورة العادية لشهر فبراير كالآتي:

– التداول بشأن توسيع شبكة النقل الحضري بمدينة خنيفرة؛

– التداول بشأن تحويل الأكشاك المتواجدة بساحة 20 غشت إلى مكان آخر نظرا لمشروع التهيئة الذي تعرفه هذه الساحة؛

– التداول بشأن تعديل وتتميم قرار السير والجولان داخل المدينة؛

– توزيع المنح لفائدة الجمعيات والفرق والنوادي الرياضية برسم سنة 2022؛

– برمجة فائض السنة المالية 2021 لجماعة خنيفرة؛

– الدراسة والمصادقة على اتفاقية إطار للتعاون بشأن إحداث وصيانة منصة رقمية للسياحة لفائدة إقليم خنيفرة؛

– الدراسة والمصادقة على اتفاقية شراكة من أجل تنظيم مسابقة السباحة بالمياه الباردة ببحيرات إقليم خنيفرة؛

 

وقبل بدء التداول والمناقشة لجدول الأعمال استعرض السيد الرئيس تقريرا مفصلا عن الدورات السابقة، وما تم التداول والتصديق بشأنه، وكذا اللقاءات التي باشرها الرئيس سواء داخل الجماعة أو خارجها كاللقاءات التي حضرها سواء مع السيد رئيس الحكومة أو رئيس الجهة.
بعد ذلك، استعرض السيد مقرر المجلس الأنشطة التي قام بها المجلس منذ مباشرته للتسيير، كما تم استعراض أنشطة مصالح الجماعة كذلك، وتقريرا آخر لمصلحة المنازعات القضائية حول تدخلاتها، مستعرضة الملفات التي حسم فيها القضاء، وكذا الملفات الرائجة في المحاكم، كما تم عرض تقرير آخر يتعلق بمصلحة الشرطة الإدارية وتدخلاتها وفق تعليمات رئيس الجماعة، بالإضافة إلى تقرير مفصل لمصلحة التعمير.

من جهة أخرى تدخل مدير المكتب الوطني للماء في شأن الأوراش التي ستباشر على مستوى الجهة الشمالية للمدينة التي تعرف حضورا وازنا للواداديات السكنية، في شأن الربط بالصرف الصحي. كما تدخل مهندس مسؤول عن المكتب الوطني للكهرباء في شأن الأوراش التي باشرها وسيباشرها المكتب في كثير من النقاط بالمدينة. كما تدخلت أيضا المهندسة المسؤولة عن أشغال ساحة الشهداء وقدمت توضيحات هامة في شأن المشروع.

وفي إطار المشاريع المستقبلية التي ستعود بالنفع على الجماعة، استعرض السيد الرئيس ما يتعلق بمشروع الطريق التي ستربط الجماعة بكهف النسور، وكل ما يتعلق بتحقيق العدالة المجالية داخل عموم تراب الجماعة، سواء ما تعلق بتأهيل الأزقة أو الشوارع والتدخل في التعديل الإلزامي لبعض الممرات التي تسيء لجمالية المدينة والعمران.

وعلاقة بالنقطة الأولى من جدول الأعمال المتعلقة بتوسيع شبكة النقل الحضري بخنيفرة، خاصة إحداث خط حافلات الكرامة بين أمالو والمركز الاستشفائي، وتمديد خط آخر بين المسيرة العليا وحي اليوسفي، تدخل المهندس المكلف بالنقل الحضري بالجماعة، وعرض اتفاقية في هذا الشأن في إطار التدبير المفوض، مشيرا إلى الخطوط المعنية بالتمديد مؤكدا على الاحتفاظ بنفس التعريفة، وقد صادق المجلس الجماعي أغلبية ومعارضة بالإجماع على الخطوط الممددة (خط المسيرة العليا إلى غاية دوار اليوسفي..) وكذا الخط المستحدث بين أمالو إغريبن والمستشفى الإقليمي.

وعلاقة بالنقطة الثانية المتعلقة بتحويل الأكشاك الأربعة المهدمة إلى مكان آخر، علما أنها كانت في واجهة دار الشباب القديمة قبل الهدم، فقد صادق المجلس الجماعي بالإجماع على هذه النقطة.

وقد صادق المجلس الجماعي كذلك على تتميم وتفعيل قرار السير والجولان، وذلك بعد استعراض مجموعة من التعديلات والتحديثات التي ستخفف وتسهل على الأجهزة الأمنية القيام بتنظيم السير والجولان على أحسن وجه، وقد قدمت في الدورة مجموعة من المقترحات والملاحظات سيعمل المجلس على معالجتها.

وفي ما يتعلق بتوزيع المنح الخاصة بالجمعيات والنوادي الرياضية برسم سنة 2022، فإن المجلس يتفهم أدوار هذه الجمعيات والنوادي، ويعطي الضوء الأخضر لصرف المنح المستعجلة للنوادي والفرق الرياضية خاصة، وذلك بالاحتفاظ على نفس مبالغ الدعم التي دعمت بها في السنة الماضية 2021، مع زيادة في منحة دعم نادي شباب أطلس خنيفرة فقط بمبلغ يصل إلى حوالي 40 مليون سنتيما، علما أن دعم ما تبقى من الجمعيات سيتم مستقبلا.

وارتباطا بالنقطة المتعلقة بالسياحة وإحداث منصة رقمية خاصة بها في الإقليم، صادق المجلس الجماعي بالإجماع على الاتفاقية المتعلقة بهذه النقطة تثمينا للسياحة الإقليمية، علما أن الأطراف الموقعة عليها هي عمالة إقليم خنيفرة وجماعة خنيفرة والمجلس الإقليمي لخنيفرة، والمجلس الإقليمي للسياحة، ومجموعة جماعات الأطلس.

وعلاقة بالنقطة المتعلقة بتوقيع اتفاقية بين جماعة خنيفرة والمجلس الإقليمي ومجموعة جماعات الأطلس في شأن تنظيم مسابقة في السباحة في المياه الباردة بأكلمام أزݣزا أو بباقي البحيرات بالإقليم، فقد صادق المجلس بالإجماع عليها كذلك، علما أن جمعية رائدة في ميدان السباحة هي التي ستتكلف بالمشروع وفق محددات مدمجة بالاتفاقية.

وفي ما يخص برمجة الفائض الذي لا يتجاوز برسم سنة 2021 مائة (100) مليون سنتيما بفعل تداعيات جائحة كورونا وتراجع الرواج الاقتصادي وتراكم الالتزامات على الجماعة، فقد صادق المجلس الجماعي بالإجماع على تفاصيل البرمجة المستعرضة من قبل رئيسة اللجنة المالية.

من جهة أخرى، وتجاوبا مع مطلب الباعة المتجولين المتعلق برفع الضرر الناجم عن تسرب مياه الأمطار إلى أروقة دكاكينهم، فإن المجلس الجماعي أعطى وعدا لهذه الفئة بشأن تركيب سقيفة حامية من مياه الأمطار في المستقبل القريب.

وفي الختام، تمت تلاوة برقية الولاء والإخلاص للسدة العالية بالله، جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

©CommuneKhenifra / IFRIKIALIVE S.A.R.L