خنيفرة قلب الأطلس المتوسط النابض

مدينة خنيفرة حاضرة إقليم يحمل اسمها، تقع في جهة بني ملال خنيفرة حسب التقسيم الجديد للجهات بين جبال الأطلس المتوسط على ارتفاع 826م فوق سطح البحر وتحيط بها أربعة جبال ٬ وتعتبر عاصمة قبائل زيان الأمازيغية، إذ يشهد لها التاريخ بمقاومتها ضد المستعمرين الفرنسيين في بداية القرن العشرين



مدينة خنيفرة

واحدةٌ مِن المُدنِ المغربيّة التي تقعُ في وَسَطِ المغرب، وكانت تُعرفُ في الماضي القريب باسم المدينة الحمراء

المقاطعات

يتكوّن الإقلِيم أو العمَالة او المدينة من جماعات حضرّية أو قرويّة وبلَديات وكَذا مقَاطعات ودوائِر

إدارة القرب

تقريب الإدارة من المواطنين من المبادئ الأساسية التي رافقت الخطابات الإصلاحية المتعلقة بالإدارة المغربية

عاصمة قبائل زيان البربرية

إقليم خنيفرة يتموقع بقوة في خانة المدن المغربية الأكثر إشعاعا ٬ على المستوى الإقليمي والجهوي، ليصبح واجهة سياحية مشرقة للأطلس المتوسط في مختلف تجلياته

مدينة خنيفرة توجد بها العديد من المنتجعات السياحية ٬ منتجع أگلمام أزگزا ، عيون ام الربيع ٬ بحيرة ويوان ٬ وعلى عدّة غابات تتميّز بالتنوّع النباتي البيولوجي، والتي تمتدّ على آلاف الهكتارات

توفر مدينة خنيفرة فرصا مهمة للتنمية وإنعاش قطاع السياحة الجبلية خصوصا ٬ وتعرف تنوعا في تكوينها الطبيعي بإمكانية تطوير السياحة بها

تتمتّع مدينة خنيفرة بسمعة تاريخيّة قديمة ٬ إذ أنها كان العاصمة الرسميّة للقبائل الأمازيغيّة ٬ التي عُرفت في البلاد المغربيّة بقبائل زيان

تقع مدينة خنيفرة في الأطلس المتوسط مساحتها تصل إلى 12320 كيلومترمربع ٬ عدد سكانها حوالي 118,000 نسمة حسب الإحصائيات الرسمية لسنة 2014

تتموقع مدينة خنيفرة في خانة المدن المغربية الأكثر إشعاعا ٬ على المستوى الإقليمي والجهوي، لتصبح واجهة سياحية مشرقة للأطلس المتوسط في مختلف تجلياته



©CommuneKhenifra / IFRIKIALIVE S.A.R.L