جماعة خنيفرة تتفاعل مع المشاكل المطروحة على مستوى حيي تاغزوت والهناء ومحيط مدرسة السلام

img

استمرارا في التفاعل الإيجابي مع المواطنين، باشر المجلس الجماعي لخنيفرة صبيحة يوم الثلاثاء 16 نونبر 2021 تدخلاته، وقام بزيارة ميدانية للشعبة المخترقة حي تاغزوت، والتي تعرف مشاكل تتعلق بانتشار المياه العادمة المفروض أن تصرف في قنوات الصرف الصحي، علما أن هذه المياه هي وليدة مشكل يتعلق بانسداد بالوعات الصرف الصحي في حي الهناء خاصة. الزيارة تأتي في إطار محاولة التخفيف من آثار انتشار هذه المياه، والتفكير في بناء الشعبة وتغطيتها لكن في أفق التنسيق الثلاثي المستقبلي بين الحوض المائي وجماعة خنيفرة والمكتب الوطني للماء، لحماية حي تاغزوت من الفيضانات.

وضمن جدول تدخلات اليوم أيضا، تفاعل المجلس الجماعي بتنسيق مع المكتب الوطني للماء مع مطلب ساكنة حي الهناء، وبالضبط بجانب القنطرة التي تجسر بينه وبين حي العمران من جهة، وحي الزهراء من الجهة الأخرى، والتي تعرف انتشارا للمياه العادمة على مستوى الشعبة بدلا عن تصريفها في قنوات الصرف الصحي، وهو المشكل ذاته الذي يتمدد ليؤرق ساكنة تاغزوت كما أشرنا، ويتعلق الأمر بانسداد إحدى القنوات مما تسبب في تحول مجرى تلك المياه العادمة نحو الشعبة، وقد تدخل فريق تابع للمكتب الوطني للماء بحضور ممثل شركة العمران، وتحت إشراف الجماعة لتسريح القناة المنسدة وإعادة المياه إلى مجاريها.

وارتباطا بالنقطة الثالثة تدخلت جماعة خنيفرة، في إطار التنسيق بين المقاول المسؤول عن الأشغال بمحيط التجزئات المحاذية لمدرسة السلام، خاصة تجزئة الريحان، وذلك لتتمة تبليط مجموعة من المقاطع بالمستحلب الساخن، والعمل على وضع حد لتصريف المياه العادمة على مستوى الشعبة المحاذية لمعمل اللباق ومدرسة السلام، وذلك في إطار نقطة التجميع الكبرى التي ستنطلق أشغالها قريبا وسيشرف عليها المكتب الوطني للماء لوضع حد لتصريف المياه العادمة في نهر أم الربيع، هذه الأشغال سيتم إعدادا لها هدم السور المتهالك المحاذي لمدرسة السلام من أجل ربط قنوات الصرف الصحي بنقطة التجميع المزمع إنجازها.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

©CommuneKhenifra / IFRIKIALIVE S.A.R.L