أعضاء من المجلس الجماعي لخنيفرة يتفقدون بعض النقط السوداء بتراب الجماعة

img

على إثر الاجتماعات العادية التي باشرها المجلس الجماعي لخنيفرة مع رؤساء المصالح سُجِّل خصاص في العمال العرضيين، خاصة في قطاع العناية بالمساحات الخضراء، الأمر الذي استدعى البحث عن حلول لمعالجة هذا الأمر، وقد انعقد في هذا الصدد اجتماع بباشوية خنيفرة لمناقشة تدبير الأشهر الثلاثة الحالية (أكتوبر، نونبر، دجنبر) كما انعقدت اجتماعات مع السلطات الإقليمية في نفس الموضوع تكللت بإيجاد حلول سيعلن عنها في حينها، كما باشر المجلس الجماعي لخنيفرة صباح يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 التفقد الميداني لمجموعة من النقط السوداء بتراب الجماعة سنخصها بنوع من التفصيل.

في البداية استهل السيد مولاي مصطفى بايا رئيس المجلس الجماعي لخنيفرة الجولة التفقدية لمجموعة من النقط بتراب البلدية بكلمة شكر من خلالها ساكنة بلدية خنيفرة على منحها الثقة لأعضاء المجلس، كما أكد أن المجلس الجماعي في بدايته الأولى تريث إلى حين تشخيص واقع الجماعة للوقوف عند أهم الأولويات لكي يباشر مهامه على أحسن وجه، وفي هذا الصدد قال السيد الرئيس أن بابه مفتوح لعموم المواطنين في ما يخدم المصلحة العامة، وأن الباب أيضا مفتوح للإعلام والصحافة للوصول إلى المعلومة بشكل رسمي، علما أن الموقع الرسمي للجماعة الحضرية سيكون منبرا لنشر كل أنشطة المجلس بكل شفافية ووضوح.

ميدانيا، بدأت الجولة من المدخل الشمالي للمدينة، وبالضبط بالقرب من محطة تصفية المياه. هذه المنطقة التي تعرف انتشار بقايا ومخلفات أشغال توسيع الشارع وإنجاز مدارة ومعلمة، زد على ذلك انتشار الأزبال مما يعطي صورة سلبية عن مدخل المدينة شمالا. وقد أثارت هذه المسألة ردود أفعال أعضاء المجلس، حيث أكد النائب الثالث للرئيس السيد محمد لعروصي أن المجلس بصدد برمجة تأهيل في المستوى للمدخل الشمالي للمدينة بما في ذلك المساحات الخضراء التي تنعدم فيه.

بعد ذلك، توجه الفريق نحو ساحة المسيرة الخضراء أزلو، وبالضبط إلى المقطع المقابل لعمالة إقليم خنيفرة الذي يشهد غياب الإنارة وإتلاف المساحات الخضراء، كما يشهد عدم انتظام المغروسات خاصة الأشجار الكثيفة التي قد تستغل، إلى جانب غياب الإنارة، في التأثير على الأمن والطمأنينة للسابلة ومرتادي المنطقة، الأمر الذي يؤكد معه المجلس البلدي التحرك لتأهيل الساحة بما يحقق الانتظام في المساحات الخضراء واستتباب الأمن عن طريق التدخل لتقليص كثافة الأشجار وتوفير الإنارة، وفق ما جاء في مداخلة النائب الثالث للرئيس السيد محمد لعروصي دائما.

وفي المحطة الثالثة توجه الفريق نحو المدخل الجنوبي للمدينة وبالضبط على مستوى الشارع الرئيسي قبالة المحافظة العقارية، حيث رصد غياب الإنارة وتعهد بتوفيرها قريبا، مع إعادة النظر أيضا في بعض المساحات الخضراء التي تحتاج إلى عناية زائدة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

©CommuneKhenifra / IFRIKIALIVE S.A.R.L