خضوع أعضاء وموظفو جماعة خنيفرة للتحاليل المخبرية الخاصة بفيروس (كوفيد – 19)

img

خضوع أعضاء وموظفو جماعة خنيفرة للتحاليل المخبرية الخاصة بفيروس (كوفيد – 19)

أجرى فريق اللجنة الطبية الإقليمية بمندوبية الصحة بخنيفرة ، اليوم الجمعة، مجموعة من التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس “كورونا” المستجد ، لفائدة رئيس و أعضاء وموظفو وأطر جماعة خنيفرة.

وتأتي هذه المبادرة، في إطار الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها مندوبية الصحة بخنيفرة ٬ وبتنسيق مع السلطات الإقليمية وتحت الاشراف الفعلي لجماعة خنيفرة ٬ لكشف الحالات المحتمل إصابتها بفيروس “كورونا” المستجد، والحد من انتشاره.

وأوضح السيد إبراهيم اعبا رئيس جماعة خنيفرة، في تصريح له ، أن الحملة التي نظمت اليوم الجمعة ٬ همت أعضاء وموظفو وأطر جماعة خنيفرة ٬ بالنظر للمجهودات التي يقوم بها الموظفون واشتغالهم بشكل يومي مع المواطنين، مما سيمكن من الاشتغال بكل أمان وأريحية، وسيتيح تفادي العدوى بفيروس كورونا وظهور أي بؤر للفيروس ٬ فكان لزاماً إجراء هذه العملية، بتنسيق مع السلطات المحلية والصحية .

وأضاف أعبا أن هذه المبادرة التي أشرفت عليها جماعة خنيفرة ٬ بتنسيق مع السلطات المحلية والصحية، مرت في أحسن الظروف وفي التزام تام بتدابير الحجر الصحي، وعرفت انخراطا وتفاعلا كبيرا وواسعا لأعضاء المجلس ٬ وأعرب رئيس جماعة خنيفرة في السياق ذاته ٬ عن شكره وامتنانه لجميع الفعاليات وأعضاء المجلس والموظفين الذين ساهموا في إنجاح هذه المبادرة، لاسيما الفريق الطبي التابع للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بخنيفرة .

وقد استحسن المستفيدون عملية الكشف التي أجريت اليوم، بعد اتخاذ مختلف التدابير والإجراءات الوقائية لذلك، هذه المبادرة الإيجابية التي تروم محاصرة الوباء، كما نوهوا بالأجواء “الإيجابية والحسنة” التي مرت فيها.

وتهيب المندوبية الإقليمية للصحة بخنيفرة، بجميع المواطنات والمواطنين، إلى ضرورة الاستمرار في الالتزام بإجراءات وتدابير الحجر الصحي التي أقرتها السلطات المختصة، من أجل الحفاظ على صحتهم وسلامتهم.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً

©CommuneKhenifra / IFRIKIALIVE S.A.R.L