ردا على بعض التدوينات الفيسبوكية حول الأعمدة الكهربائية بشارع المسيرة ( امالو غريبن )

img

ردا على بعض التدوينات حول الأعمدة الكهربائية لشارع ( امالو غريبن ) ٬ والتي يتسائل فيها بعض المدونون على صفحاتهم الفيسبوكية ٬ هل تستجيب هذه الاعمدة لبنود دفتر التحملات ٬ وهل هي الاعمدة التي ثم استعمالها مؤخرا في تهيئة شوارع أخرى بالمدينة ٬ كما أشارت تدوينة أخرى مرفوقة بصور للاعمدة متهكما صاحبها بأنها من الجيل الجديد .

فمن موقعنا كرئيس لجماعة خنيفرة نريد أن نوضح للرأي العام المحلي بخصوص هذه الأعمدة أن أصحاب هذه التدوينات نال منهم التسرع وعدم التبين واستقاء المعلومات الصحيحة ٬وكان الاولى لهم أن يستفسروا المختصين قبل الخوض في الموضوع بدل نهج عملية تغليظ الرأي العام المحلي الذي من الصعب عليهم تمرير المغالطات عليه .

فنعود لنقول ان الاعمدة المطروحة والتي تتكلم عنها بتهكم هذه الصفحات المغرضة ليست إلا الجسم الداخلي للأعمدة المراد تثبيتها والحاضن للاسلاك الكهربائية التي ستمر منها ٬ اما الجزء الأخر من الاعمدة الذي يشكل الجزء الأكبر والجسم الخارجي للأعمدة ( HABILLAGE ) فإننا ننتظرالتوصل به ٬ لأنه مستورد من الخارج ويتم هيكلته (MONTAGE) بالدار البيضاء ٬ وخلال هذا الأسبوع سنتوصل بالبقية وسيتم تثبيت الاعمدة كما اوردنا وهي أعمدة ذات جودة عالية .

اما فيما يخص الاشغال التي يعرفها شارع المسيرة ٬ والتي قيل حولها ان المقاولة غير مؤهلة للقيام بهذا العمل ٬ نود أن نوضح للرأي العام المحلي وليس لذوي التدوينات المغرضة الذين نعرفهم مسبقا ونعلم نواياهم ومن يدفعهم ( من ذوي الاختصاص الذي يتكلم عنهم ) ، أن الأشغال تمت وفق ما كان محدد في دفتر التحملات ٬ رغم الاكراهات التي وجدتها ميدانيا وهذا بشهادة الجميع ( ساكنة امالو) انه تم إنجاح ذلك المشروع دون خرق لبنود كناش التحملات وإذا ثبت اي نقص في الأشغال فإننا رهن إشارة الجميع للقيام بجولة ميدانية للوقوف علي هده النقائص او الشوائب الخروقات ٬

في الأخير نؤكد أن جميع المشاريع هي خاضعة للمحاسبة من ذوي الاختصاصات ، وان المجلس الجماعي رئاسة وأعضاء يستحضر في برمجة وتنزيل المشاريع مبدأ التكافؤ بين جميع الأحياء والمواقع دون حيف او تفضيل ، ويبقي السؤال المطروح هو : من يحاسب من يضلل ويكذب علي المواطن …
لا يسعني هنا إلا ان اشكر ساكنة مدينة خنيفرة عل تعبئتها وانخراطها اللامشروط في إنجاح جميع المشاريع المنجزة حاليا والتي في عميلة الإنجاز٬ والتي تظهر على ارض الواقع بعدما كانت عبارة عن حلم يراودنا ٬ ونطلب كذلك دعمهم حتى نتمكن من إنجاح المشاريع المتبقية .

 

 

 

 

 

 

 

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “ردا على بعض التدوينات الفيسبوكية حول الأعمدة الكهربائية بشارع المسيرة ( امالو غريبن )”

اترك رداً

©CommuneKhenifra / IFRIKIALIVE S.A.R.L